الحصول على اتصال وحجز الآن

الاضطراب العاطفي

ما هو الاضطراب العاطفي؟

تشمل الاضطرابات العاطفية الاكتئاب والهلوسة والاضطراب ثنائي القطب (الهوس الاكتئابي).

 

وتكون جميع الظواهر العقلية متعددة العوامل، من ناحية المكونات الجينية المعنية، ومن ناحية أخرى تأثير البيئة (مثل الإجهاد المزمن). وهذا يبدأ بالفعل في رحم الأم. وكل واحد منا يتمتع بشخصية أساسية معينة تلعب دورها في بعض الأزمات الحياتية. ويتفاعل الشخص مع الخوف، بنما يتفاعل شخص ثان مع الاكتئاب، ويتفاعل شخص ثالث مع الإدمان، وما إلى ذلك.

احصل على علاجك الآن

أو

الاكتئاب

تبلغ نسبة مخاطر الإصابة بالاكتئاب خلال الحياة (الانتشار مدى الحياة) من 16 إلى 20%. والاكتئاب الظاهر سريريا هو أكثر من الحزن. وإذا كان متوسط إلى شديد، فإن المواجهة اليومية تكون أكثر صعوبة أو حتى مستحيلة - من خلال الإهمال الجسدي. وعندما تكون في حالة مزاجية مكتئبة مع أفكار سلبية مظلمة تجد نفسك في دوامة هبوطية وتنخفض الطاقة والنشاط وتفتقر فقط إلى القوة للنهوض وتقل القدرة على المتعة والاهتمام والتركيز إلى أن تنعدم تماما. ويمكن أن يحدث الإجهاد الشديد بعد كل جهد. وعادة ما تحدث اضطرابات في النوم وتقل الشهية وتنعدم الثقة بالنفس. وبالإضافة إلى ذلك، توجد مشاعر بالذنب أو أفكار حول عدم قيمة المرء. وقد يكون المزاج المكتئب مصحوبًا بما يسمى ب"المتلازمة الجسدية"، مثل فقدان الاهتمام، أو فقدان المتعة، أو الاستيقاظ المبكر، أو الجفاف في الصباح، أو تثبيط حركي ملحوظ، أو فقدان الشهية، أو فقدان الوزن، أو فقدان الرغبة الجنسية. ووفقا لعدد وشدة الأعراض، فإن الحلقة الاكتئابية تكون خفيفة أو معتدلة أو يصعب تصنيفها. ويمكن أن يكون الاكتئاب الشديد مميتا، وتسيطر على المرء الأفكار الانتحارية.

ويمكن أن يحدث الاكتئاب مجددا. وتختلف الفترة التي يستغرقها الاكتئاب من فرد لآخر. وهناك دائما إمكانية أن يحدث الاكتئاب مرة أخرى خلال الحياة وهذا ما يسمى بالاكتئاب المتكرر. ومع ذلك، إذا كان المرء قد مر بالاكتئاب بالفعل وأتقن استراتيجيات المواجهة، فإن المرء يدرك المخاطر في وقت مبكر ويمكنه معالجتها بنجاح.

اكتئاب ما بعد الولادة 
اكتئاب ما بعد الولادة أمر شائع جدا. واليوم من المفترض أن كل أم من بين أربعة أمهات تصاب بالاكتئاب ما بعد الولادة.

لا ينبغي الخلط بين الاكتئاب ما بعد الولادة وبين الكآبة النفاسية. وتبدأ الكآبة النفاسية بعد بضعة أيام من الولادة. حيث تشعر الأمهات بالبؤس وعدم رعاية أطفالهن أو أنفسهن، والتوتر أو الإجهاد أو العصبية. وربما تكون تقلبات الهرمونات الرئيسية في الفترة المحيطة بالولادة مسؤولة عن هذه الأعراض. وتختفي الكآبة النفاسية من تلقاء نفسها. 

والوضع مختلف مع الاكتئاب ما بعد الولادة، حيث أنه أكثر خطورة ويحتاج إلى علاج. وتصبح الأم التي تعاني من اكتئاب ما بعد الولادة قلقة وحزينة على نحو متزايد. وربما تكون قد أصيبت بالاكتئاب قبل الولادة وقد تستمر بعد الولادة. 

وبالنسبة للنساء الأخريات، يبدأ اكتئاب ما بعد الولادة بعد أسابيع أو حتى أشهر من الولادة. وهن يستمتعن في البداية برعاية أطفالهن ثم يصبحن تدريجياً أكثر وأكثر اكتئاباً حتى تصل حياتهن إلى طريق مسدود وتشعرن في 
معظم الوقت بالحزن، وسرعة الانفعال، والتذمر خاصة في الصباح والمساء ويرافقهن الشعور بالذنب والأعباء والشعور بأن الحياة لا تستحق العيش وأنه لا يوجد شيء يتطلعن إليه. وعلى الرغم من الإرهاق الدائم، فهن لا ينعمن بالنوم وغالبا ما يكون هناك قلق مفرط تجاه أطفالهن، الأمر الذي يبدو غريبا عليهن. ويمكن إضافة اضطرابات التركيز وانخفاض الطاقة والضبابية ومشاكل الذاكرة وفقدان الرغبة الجنسية وفقدان الشهية.

الهلوسة

يتم تحسين الحالة المزاجية بشكل مناسب ويمكن أن تختلف بين البهجة والإثارة التي لا يمكن السيطرة عليها تقريبا. ويرتبط المزاج الجيد بزيادة الدافع، وهذا يؤدي إلى فرط النشاط والكلام وانخفاض الحاجة إلى النوم وتتقلص القدرة على الحفاظ على الاهتمام، وغالبا ما يتحول إلى تشتت قوي. وغالباً ما يكون التقييم الذاتي مفرطاً مع التفاؤل المبالغ فيه. ويمكن أن يؤدي فقدان الموانع الاجتماعية العادية إلى سلوك متهور أو غير لائق أو غير مريح أو غير مألوف.

الاضطراب ثنائي القطب

هذا هو الاضطراب الذي يتميز على الأقل باثنين من النوبات التي يحدث فيها اضطراب المزاج ويتضرر مستوى النشاط للشخص بشكل واضح. ويتألف هذا الاضطراب من معنويات عالية، وزيادة في الحركة والنشاط (هوس خفيف أو هلوسة) ، ثم انخفاض الحالة المزاجية وخفض الحركة والنشاط (الاكتئاب). وتتم تسمية أيضا نوبات الهوس الخفيف أو الهلوسة المتكررة باسم الاضطراب ثنائي القطب.

الإرهاق

الإرهاق عبارة عن التعب لفترة طويلة أو ربما يكون مساوياً للاكتئاب. وفي الدليل التشخيصي، يتم رفضه على أن الشخص يعاني من "مشاكل وصعوبات في الحياة".ومع ذلك، خلال سنواتنا الطويلة من الخبرة، تمكنا من التفريق الفسيولوجي بين أعراض الاكتئاب وتشخيص الإرهاق فقط إذا كان الشخص يعاني، من بين أمور أخرى، من قصور في الغدة الكظرية. ومرة أخرى، يلعب الإجهاد المزمن دورا هاما في التكوين. وقد ازدادت الضغوط المزمنة بشكل كبير في السنوات الأخيرة في عالم العمل اللاإنساني والسريع الخطى.

ولا يوجد تعريف موحد للإرهاق. وفي الغالب هو حالة من الإرهاق العاطفي والجسدي الشديد الناجم عن إرهاق مزمن أو تعب مستمر خلال العمل.

وتتداخل بعض الأعراض مع أعراض الاكتئاب - مثل اللامبالاة، واليأس، والتعب، والشعور بالفراغ، وعدم الجدوى.

العلاج النفسي المحدد للاضطراب

نحن نعمل مع مجموعة من العلاج السلوكي المعرفي (CBT)، والتنويم المغناطيسي السريري وإزالة الحساسية لحركة العين وإعادة المعالجة EMDR.

ما هو الاكتئاب 

هو أي نوع من تنشيط الموارد وإعادة تشكيل الإدراك السلبي. ونقصد بالموارد كل شيء يثير مشاعر إيجابية. واليقظة وإدارة الإجهاد تكمل العلاج. وكلما كان ذلك ممكنا، فإننا نعمل دون عقاقير نفسية، لأنها لا تعالج الأسباب، ولكنها فقط تسكن الأعراض.

الاكتئاب ما بعد الولادة 

من المهم جدًا بالنسبة لنا السماح للأمهات بأخذ أطفالهن معهم. من ناحية، من خلال الدعم المهني الذي تقدمه ممرضة طب الأطفال، فيمكن للأم التركيز بشكل كامل على العلاج الخاص بها، ومن ناحية أخرى، يتم إعطاء دروس للأم والطفل، من أجل بناء علاقة حب بين الأم والطفل والثقة بين الأم والطفل والقدرة على التعامل مع طفلها بأمان.

علاج الهلوسة والاضطراب ثنائي القطب يكون معقدا ويستغرق وقتا. وفلسفتنا هي الاستغناء عن الأدوية العقلية قدر الإمكان. وبالنسبة لمراحل الهلوسة، فإن هذا للأسف  نادرًا ما يكون ممكنًا. ومع ذلك، فإن هدفنا هو استخدام الدواء الأكثر ملاءمة بأقل جرعة ممكنة. وبما لا نستطيع أن نعرف مسبقاً أي نوع من الأدوية، وقد يكون من الضروري تجربة اثنين إلى ثلاثة أدوية على التوالي، ومراقبة المريض سريريا، خاصةً في حالة الاضطراب المزاجي ثنائي القطب، لعدة أسابيع لمعرفة الدواء الأمثل. وهذه عملية حساسة وطويلة ولا تنجح إلا عندما تكون هناك علاقة علاجية موثوقة مع المريض. والهدف النهائي هو تحقيق الاستقرار في المزاج من خلال العلاج النفسي (العلاج المعرفي السلوكي والتنويم المغناطيسي السريري، وإزالة الحساسية لحركة العين وإعادة المعالجة)، وكذلك، إذا لزم الأمر، من خلال العلاج بالأدوية.

يتضمن علاج الإرهاق إدارة الإجهاد، والتحديد الصحي، وتعلم أن تقول "لا" ورعاية نفسك. وبالإضافة إلى ذلك، تطبق نفس التدابير كما هو الحال في الاكتئاب.

العلاج المتكامل

نحن نعالجك بشكل شامل. وكقاعدة عامة، فأنت تقضي أول يوم إلى ثلاثة أيام في جناح في عيادتنا الشريكة "عيادة بيثانين الخاصة" في زيوريخ. ويتوفر هناك طبيب باطني. وبالتالي، لدينا قسم للطوارئ وأكثر من 250 متخصص. ويتم دعم الجسم بشكل خاص من اليوم الأول بواسطة المُغَذِّيَات الزهيدة المقدار لدينا. ويتم إعادة تأهيل الأمعاء، وإزالة السموم من الجسم، وخفض الوزن الزائد.

ويشمل مفهوم CALDA الخاص بنا الطب الوقائي والعلاج الأفضل للشيخوخة والتغذية والتدريب على أسلوب الحياة. ويمتد العلاج لدينا لمدة 7 أيام في الأسبوع من 6 إلى 8 جلسات علاجية في اليوم.

وبالإضافة إلى العلاج النفسي الخاص بالاضطرابات، فإننا نركز على العلاجات البديلة والتكميلية مثل اليوجا، والتأمل، والعلاج بالتنفس ، والعلاج بالتمارين الرياضية، والعلاج النفسي بمساعدة الخيول والمزيد.

الطِّبُّ المُقَوِّمُ للجُزَيْئات Orthomolecular

ثمة جزء من مفهوم CALDA والعلاج المتكامل هو الطِّبُّ المُقَوِّمُ للجُزَيْئات Orthomolecular. ومن بين أمور أخرى، فإنه يفتح إمكانية استبدال السلائف الطبيعية للناقلات العصبية المتحكمة في المزاج في الدماغ، مثل السيروتونين والدوبامين (للتعويض عن حالات النقص). وهذا له ميزة كبيرة عن الأدوية العقلية، وله تأثير فوري دون أي آثار جانبية. والعلاج النفسي والطِّبُّ المُقَوِّمُ للجُزَيْئات يسرع عملية الشفاء بطريقة طبيعية.

الطب التجديدي للميتوكوندريا هو فرع من فروع الطِّبُّ المُقَوِّمُ للجُزَيْئات ويستحق أن يذكر صراحة لعلاج الاكتئاب والإرهاق. ومهمته هي استعادة الميتوكوندريا المضطربة لوظيفتها كمحطات لتوليد الطاقة للخلايا. ويتم تحفيز نشاط الميتوكوندريا. ويتم إعطاء معظم المُغذيَّاتِ الزَّهيدةِ المِقْدَارِ عن طريق التسريب.

وقد ثبت أن ممارسة الرياضة والتمارين، ويفضل في الهواء الطلق، لها تأثير قوي مضاد للاكتئاب. ويهدف التدريب الشخصي لدينا إلى ذلك بالضبط. ونحن نطور برنامج تدريب فردي مع عملائنا.

ومع المشاركة الفعالة والمحفزة في برنامج العلاج المتكامل والخاص لدينا، فإننا قادرون على تحسين نوعية حياتك بشكل كبير في وقت قصير جدًا. ومع ذلك، لا يمكننا أن نمارس السحر. ويحتاج جسمنا إلى وقت للشفاء - جسديا وذهنيا. وعليك أن تعطينا هذا الوقت. والإقامة لمدة أربعة أسابيع هي الحد الأدنى الذي نحتاجه. ومن المؤكد أن ستة إلى اثني عشر أسبوعا هي الأفضل، اعتمادا على حالتك.

العودة لممارسة الحياة اليومية

بعد مرحلة العلاج المكثف الأولى في عيادة CALDA، يمكن العودة لممارسة الحياة اليومية بعد العناية المستمرة المنخفضة لأكثر من أسبوع. ويرافقك مدربنا الشخصي للمنزل لفترة من الوقت، ويساعدك في العثور على طريق العودة إلى الحياة اليومية وتطبيق استراتيجيات صحية وتعزيزها.

ويوجد بديل لدينا هو برنامج CALDA  العلاجي في أفريقيا ، الذي يتضمن أربعة أسابيع من العلاج في المرحلة الأولى في عيادة CALDA وثلاثة أسابيع من العلاج في المرحلة الثانية في أفريقيا قبل العودة إلى الوطن. ويجب علينا دراسة حالتك عن كثب لمعرفة ما إذا كان هذا البرنامج مناسبًا لك من عدمه.

التكاليف

- برنامج CALDA المتكامل يتكلف 320000 فرنك سويسري في الشهر

- برنامج CALDA  العلاجي في أفريقيا  يتكلف 500000 فرنك سويسري لمدة سبعة أسابيع

- برنامج CALDA لعلاج الاكتئاب ما بعد الولادة يتكلف 360000 فرنك سويسري في الشهر

- الرعاية المستمرة مع مدرب شخصي تتكلف 54000 فرنك سويسري في الشهر.

اجتماع عند الطلب

لا تتردد في الاتصال بنا. استشارة شخصية لمدة نصف ساعة مع الدكتور إنغ. كلوديا M. Elsig عبر سكايب تكلف 750 فرنك سويسري. نتحدث في هذه المقابلة عن التحديات التي تواجهك وعن برنامج CALDA الذي يناسبك. يرجى ملء النموذج أدناه وتفاصيل بطاقة الائتمان. سنتواصل معك بأقرب وقت ممكن.
يرجى ملء جميع الحقول



ظهر التالي
يرجى ملء جميع الحقول


ظهر التالي

Please confirm your appointment request

ظهر إرسال

THANK YOU FOR YOUR TRUST

You will be redirected



THANK YOU FOR YOUR TRUST

You will be redirected
GO BACK CONTINUE